13.12.06

لقاء

إلى أهلي وأحبابي
أطير غداً
أطير على جناح الغيمِ
أسمعهم، وأنظرهمْ
أقبلهم على الخدينٍ
يحكوا لي بتفصيلٍ
وأحكي كل ما قد مرّ
منذ رحلت حتى اليومْ

وتحكي لي
صغيرة إخوتي تحكي
وتشرح لي لمَ كبرَتْ
وكيفَ و ما أذنْتُ لها
بأن تكبرْ
وتطلبني بأن أروي
لها كلّ حكايا وقصصْ
لم أروها قبل المنامِ
لكل يومٍ مرَّ
منذ رحلت حتى اليومْ

وتقرأ لي التي أكبرُ
ما كتَبتْه من قصصِِ
وأحضنها
أرى بعيونها السوداء لمعاناً
وأمسح شعرها الذهبيّ
استنشقْ عبير الشوقٍ
أرسمها
وترسم لي جبالاً عاليةْ
ومدينةً حلوة

ووسطاهنّ تروي لي
حكايا الناسِ والأعراسٍ تروي لي
وتلبسُ لي جميع ثيابها الحلوةْ
تفرّجني عليها ثم تحضنني
أقبلها
تمرّ يدي على ليل جدائلها
أذاكر درسها من أجل أن أشرحْهُ،
أرقبها
تذاكر ترقب المجموعَ والدرجات

وتبتسم التي تصغرني
بثلاثِ أعوامٍ
تُريني الصورَ الألفَ التّي التَقطَتْ بهذا العامْ
وتروي كل ما قد مرّ
منذ العامْ
وأحضنها بشوق التوأم المفصول عن ظله

وأودع كلّ شوق العامِ في قُبلةْ
لأمي، كل شوق ولهفة العالم
وتحويني
بكل حنانها والحب تحويني
بحضن واسع في ضمة كبرى تخبّيني
وأرجوها بأن تغفرْ
غيابي كل هذا الوقتْ
وتذكر أنني مازلتُ
في بستانها فلّة

أبي لم يمض منذ رأيته شهرُ
ومرّ كأنه دهرُ
يخيل لي
بأني لم أراه وقد تراءى لي
وأحضنه
ويلكمني – مداعبة –
ويضحك حين ألكمه
سوياً نجلس الليلَ
يصحّح ما أترجمهُ
وأنصتُ لهْ
ويقرأ لي مقالاتِ الجرائد والمجلاتِ
ويخبرني بأخبارِ
جميع العالم المجنونْ
وما قد مرّ
من شهرٍ وحتى اليومْ

وأسمع قصة الجدّ
عن الماضيَ، ذاك الماضيَ الأجملْ
وما قد كان
ويروي ليَ أشعاراً حفظْها حين كان فتىً
وأطلب منه أن نخرج
أنا وهو، بتمشيةٍ
على القدمينِ
ننسى العالم المجنون
ننسى كل ما قد مرّ
منذ صباه حتى اليوم

وعمي، عمّتي، أولادُ أعمامي وعماتي
وخالاتيَ
كلهمُ سيأتون لترحيبي
وشوقي لهمُ أكبرْ
ولا يمكنُ أن يُحصى
وأن يُحصر

وتأتي عَشْرُ هذا الشهرْ
وننزل للحديقة أول العشرِ،
ننزل في هدوء الليلِ
نشعلها مشاعلنا،
وننشد للحجيج وللحمائمِ ما حفظناهُ
حتى تنتهي العشرُ

ويأتي العيدْ
لكم أشتاقُ طعم العيد بين الأهل والأحباب
نمرّ نزورهم كلٌ ببيتهِ طولَ صبحِ العيدِ
كم أشتاق لحم العيدِ
كم أشتاق فرْح العيدْ

وبعد العيدْ
أودعهم، صدى أصواتهم يأتي ليصحبني
وأترك عندهم قلبي
عسى ربي
يطيل بعمرنا حتى لقاء آخر يأتي







 

هناك 8 تعليقات:

Muhammad EL-Ashry يقول...

//
..
ويخبرني وأخبره
أن لقاءنا الصدفة
في الأحلام كنا ننشده
وفي الأوطان كنا نزرعه
وبين الأهل نحصده
..
جميل يا ياسمين
لقاء مشبع بالحنان والحب والمشاعر الصادقة
..
أحييك
//

الهام يقول...

سننتظر عودتك سالمه ان شاء الله
كلماتك بها حنين اللقاء ووحشة الغربه
وسعادتك بأهلك نقلتيها الي
اشعر انني انتظر عودتك بكل لهفتك
سأنتظر رساله منك حتى نلتقي
تحياتي

IBN BAHYA يقول...

أرق تحياتي .. كرقيق القول الذي نراه هنا
على فكره
أنا آتي إلى هنا منذ تدوينتك كلنا مع فلسطين ولبنان ضد إسرائيل بعدة لغات
يعجبني وجود هذا الحس الوطني العظيم الذي افتقده بعض الناس ولا أدري لماذا؟
هل تغيرت دمائهم أم ماذا تغير؟؟؟
أبعث بتحياتي لك وللجميع

elkamhawi يقول...

مشاعرك جميلة

الهام يقول...

ياسمين
كيف الحال
لماذا لم تردي على رسالتي اخاف انها لم تصلك او ان شيئا قد حدث لاقدر الله
ارسلت رقم هاتفي والخميس او غدا انا بانتظار ردك
تحياتي

ياسمين حميد يقول...

إلهام:
للأسف لم تصلني رسالتك

غير معرف يقول...

وتحكي لي
صغيرة إخوتي تحكي
وتشرح لي لمَ كبرَتْ
وكيفَ و ما أذنْتُ لها
بأن تكبرْ
وتطلبني بأن أروي
لها كلّ حكايا وقصصْ
لم أروها قبل المنامِ
لكل يومٍ مرَّ
منذ رحلت حتى اليومْ



>>>ليس لدي اي تعليق.....


لك الموفقيه من الله

وصفات البشرة يقول...

thanks,nice blog

 
Locations of visitors to this page